حقيبة Jurni للمراهقين والشباب صغيرة ومتعددة الاستخدامات

المحاولات المستمرة سر النجاح

أنتج رجل الأعمال روب لو حقيبة صغيرة لسفر المراهقين والشباب تسمى Jurni، وقد جمع روب ثروته من بيع حقيبة الأطفال Trunki التي على شكل صندوق بعد أن تم رفضها من البرنامج التليفزيوني عرين التنين للمشاريع الناشئة.

وقد ظهر روب في برنامج لقناة بي بي سي في 2006، وحقق نجاحا كبيرا ببيعه ثلاثة ملايين حقيبة Trunki بالرغم من انتقاد منتجه في ذلك الوقت، ويأمل روب في أن يكرر نجاحه مع حقيبة Jurni والتي بها أقسام مرنة ويمكن أن تتحول لمقعد.

وحقيبة Jurni يبلغ سعرها 79.99 جنيها استرلينيا وهي صغيرة بما يكفي لتكون حقيبة يد وبها خزانة علوية، وسيتم طرحها للبيع في شهر مايو القادم.

وقال روب "كنا نبحث عن حلول للسفر للجيل القادم من الأطفال لمدة ثمان سنوات، وقضينا أربع سنوات في تطوير حقيبة سكوتر... وصنعنا مئات النماذج ولكننا لم ننجح، وفي النهاية كنت ستحصل على حقيبة أمتعة سيئة وسكوتر سيء، ولذلك رفضنا المشروع".

ثم أعادوا التفكير ليصلوا إلى الحقيبة Jurni وهي للأطفال الذين يبلغون 13 عاما فما فوق، وفي هذه المرحلة السنية لا يفكر المراهقون في أن يأخذوا ألعابهم في الرحلات بل لديهم احتياجات خاصة، كما أنهم يحتاجون أيضا مكانا للجلوس، لأنهم يحملون دائما أجهزة تكنولوجية ويريدون استخدامها بشكل مستمر.

والسبب في أن حقيبة الأطفال Trunki رائعة أنها تضاعف المساحة كلعبة، ولذلك فكروا في أن حقيبة Jurni يمكن مضاعفتها بالخزانة الإضافية.

وكانت الدعاية التي حظيت بها الحقيبة Trunki سببا في جذب مشتريي التجزئة، ونجحت شركة روب والمسماة Magmatic بشكل كبير ولكنهم أنفقوا الكثير من المال والوقت في مقاضاة المقلدين.