هبوط طائرة ركاب بدون عجلات أمامية في كازاخستان بسلام

نجح طياران كازاخستانيان في الهبوط بطائرة ركاب بسلام بعد أن تعطل جهاز الهبوط الأمامي للطائرة، ونجا الركاب من كارثة محققة صباح اليوم الأحد في مطار أستانة الدولي بكازاخستان.

والطائرة تابعة لشركة طيران كازاخية وكانت في رحلة داخلية من مدينة كيزيلوردا إلى العاصمة الكازاخية أستانة عندما أدرك الطياران أن العجلات الأمامية معطلة وهي في حالة هبوط بالفعل.

وقال رئيس مجلس إدارة شركة الطيران نورلان زوما سلطانوف لوكالة الأنباء الروسية "كل ما نعرفه حتى الآن أن عجلات الهبوط لم تنزل" وأضاف أن قائد الطائرة اتخذ قرارا بالهبوط بدون العجلات الأمامية، وقد أصيبت الطائرة بالحد الأدنى من الضرر مما يتيح إصلاحها.

وقد غمر طاقم المطار المدرج بالرغوة للتخفيف من حدة الاحتكاك بعد معرفتهم بهبوط الطائرة دون عجلات أمامية، وهبطت الطائرة بعد موعدها المقرر بـ45 دقيقة بعد أن دار الطيار بالطائرة عدة مرات حول المطار.

ولم يصب أحد من ركاب الطائرة التي كانت تقل 116 راكبا بالإضافة إلى طاقم الطائرة المكون من خمسة أفراد.

وبدأت لجنة خاصة من وزارة الاستثمار والتنمية في كازاخستان تحقيقا جنائيا بسبب "انتهاك قواعد السلامة والتشغيل في النقل الجوي"، وأعلن وزير الاستثمار والتنمية أسيت إزيكيشيف على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك أن قائد الطائرة ديمتري رودين ومساعده فاديم سميرتشانسكي سيتلقيان مكافآت من الدولة بعد هبوطهما بالطائرة دون إصابات.

وقد تسبب الحادث في تأخر الرحلات الصباحية في مطار أستانة الدولي، ولكن المطار يعمل الآن كالمعتاد.