اقتراب مذنب أخضر من الأرض الأسبوع المقبل

يقترب من الأرض الأسبوع القادم مذنب أخضر زاهٍ ويمكن رؤيته في سماء نصف الكرة الشمالي، ويطلق عليه اسم المذنب الطولي.

وستظهر الصخرة الفضائية الجليدية الأسبوع القادم وستكون أكثر توهجا بمائة مرة عما توقعه علماء الفلك.

أما نصف الكرة الجنوبي فقد مرّ به المذنب في 21 مارس على مسافة 3.3 مليون ميل.

ويتحرك حاليا هذا المذنب الطولي بشكل سريع نحو نصف الكرة الشمالي، ولكن نظرا لأن القمر واضح في السماء، فربما تحتاج رؤيته لمناظير، وسيظهر المذنب قبل شروق الشمس بساعة ونصف على الأقل.

ويتحرك المذنب بين مجموعة نجوم برجي القوس والعقرب، وهو الذي يقع في الجزء الجنوبي من السماء قبل الفجر، وكل صباح سيصبح المذنب في مستوى أعلى من النجوم المحيطة.

والمذنب الطولي له لون مخضر وهذا بسبب جزيئات الكربون ثنائية الذرة والتي تتألق في ضوء الشمس.

وقد مرّ بالأرض أيضا في 22 مارس مذنب أصغر من هذا المذنب الطولي على مسافة أقرب؛ إذ اقترب بمسافة 2.2 مليون ميل، ما يجعله ثالث أقرب مذنب يمر بالأرض في التاريخ المسجل، واسمه المذنب PanSTARRS.

وقد نشرت ناسا صورا لهذا المذنب والتي التقطها الرادار جولدستون للنظام الشمسي في كاليفورنيا.

وتبين صور الرادار أن المذنب قطره حوالي ثلاثة آلاف قدم أو كيلومتر واحد.

وقال شانتانو نايدو باحث ما بعد الدكتوراه في مختبر الدفع النفاث التابع لناسا في كاليفورنيا أنهم حصلوا على صور تفصيلية لنواة المذنب على مدار ثلاث ليالٍ، كما أنهم رأوا خصائص سطح المذنب بدقة ثمانية أمتار لكل بيكسل.

وتوضح صور الرادار الشكل غير العادي للمذنب، إذ يبدو على شكل الطوب من جهة وعلى شكل ثمرة الكمثرى من الجهة الأخرى.

كما تظهر السمات الطبوغرافية مثل المناطق المسطحة ومناطق التقعر الصغيرة والمرتفعات على سطح النواة.

ووفقا للرادار فإن المذنب يدور حول محوره مرة كل 35 إلى 40 ساعة.