زوج يوثق حبه لزوجته برسومات صغيرة على موقع يحمل اسمها

"أندرو هو" يعمل رساما في سيول، ويستخدم فنه لتوثيق أوقات حبه لزوجته "كيت".

وعندما قابل أندرو زوجته منذ خمس سنوات، كان يجد صعوبة في التواصل معها، وما زاد من صعوبة الأمر أن "أندرو" صينيا و"كيت" كورية وهو لم يكن جيدا في اللغة الكورية.

ولتقليل الفجوة بينهما كان "أندرو" يرسل لـ"كيت" رسائل نصية ببعض الرسومات لإظهار مدى إعجابه بها.

وقال "أندرو" أن تبادل الرسائل بدأ برسومات سريعة أثناء العمل. وبمرور الوقت تكونت مجموعات صغيرة من هذه الرسومات واحتفظ بها على الكمبيوتر، ثم قرر تحميلها على مدونة بالإضافة لبعض ذكرياتهم معا.

وتحولت المدونة سريعا لموقع أكبر وأطلق عليه اسم "قصة HJ" وهما الحرفان الأولان من اسم "كيت" الكوري. هذا بالإضافة لصفحتان على فيسبوك وانستجرام حيث يرفع عليهما أعماله.

ويقول "أندرو" أن زوجته "كيت" مازالت الإلهام لكل صورة، وأضاف أنه لم يكن جيدا أبدا في التعبير بالكلمات، ولذا كان يعبر عن مشاعره بالرسومات، وخلال ذلك تذّكره كل صورة بأهمية هذه اللحظات الخاصة البسيطة في الحياة والتي ننساها أحيانا بسهولة.

ويتابع مستطردا إن رسم هذه اللحظات السعيدة بينه وبين زوجته ساعده على أن يكون شخصا إيجابيا. كما أن هذه الرسومات تعد نوعا من مذكراتهم الخاصة، وكثيرا ما يعود إلى الأحداث الأولى ليذّكر نفسه بالمشاعر السعيدة وراء الرسم.

ورد الفعل على رسوماته كان إيجابيا جدا، وقال أنه يتمنى ألا يركّز أي شخص على الأمور السلبية والمريرة في حياتنا اليومية وأن يهتم أكثر بأوقاته السعيدة في الحياة.