العلماء يكتشفون أخطبوطا يشبه الشبح بالقرب من هاواي

اكتشف علماء المحيطات نوعا جديدا من الأخطبوط في قاع المحيط بالقرب من هاواي.

وقال مايكل فيشيوني الذي يتعاون مع الإدارة القومية للمحيطات والغلاف الجوي، أن العلماء اكتشفوا الأخطبوط في يوم 27 فبراير في قاع المحيط الهادي في الأرخبيل الهاواي، وفقا للبيان الذي نُشر على موقع الإدارة.

وأضاف مايكل أن الباحثين كانوا قد أرسلوا في البداية مركبة يتم التحكم فيها عن بُعد لجمع عينات جيولوجية لدراسة أخرى، عندما شاهدوا أخطبوطا صغيرا على صخرة مسطحة عليها غبار بطبقة خفيفة من الرواسب.

ووصف النوع الجديد بأنه تقنيا أخطبوطا يعيش في الغالب في المياه الضحلة، ولكنه فريد في نوعه حيث يفتقر إلى الخلايا الصبغية مما يظهره بشكل شفاف كالأشباح، كما لا يبدو أن جسمه عضلي.

ويقول مايكل أنه بعد الاكتشاف تشاور مع زملائه في القطب الجنوبي وألمانيا والذين أكدوا أنه أخطبوط جديد وغير عادي.

وهذه السلالة لا تعيش فيما يتجاوز عمقه 4 آلاف ياردة في المحيطات.