طالبة هندسة معمارية يمكنها صنع بيت للدمى كما في الأحلام

تقوم المحامية إميلي بوتارد والتي تدرس أيضا الهندسة المعمارية بصنع الأشياء الصغيرة.

وحتى نكون أكثر تحديدا، فإن إميلي، 28 عاما، تصنع المنازل الصغيرة والأثاث الصغير، كما يحلم به الأطفال.

وكل قطعة أثاث تأخذ منها ساعات من العمل. مثل حوض المغسلة والذي قد يستغرق ثمان ساعات من العمل.

وتقول إميلي أن صنع الأثاث صعب لأنك يجب أن تبنيه بأجزاء كثيرة، ويجب أن يتم تصميمه بحيث تتناسب أجزاؤه بشكل صحيح، لأن الأخطاء في الأثاث المصغر يمكن رصدها بسهولة لأن الجميع يعرف الأثاث.

وبذا لك أن تتخيل عدد الساعات التي تستغرقها إميلي لعمل منزل بأكمله.

ولحسن الحظ، وجدت إميلي أن هذا الأمر تأملي جدا.

ولذا فإن مقياسها الحقيقي للنجاح يكون بكمْ الوقت الذي يستغرقه الشخص في تأمل صور إبداعاتها قبل أن يدرك أنها نسخ مصغرة للأثاث والمنازل.

مثل هذه الغرفة.

أو تلك...