ميلاد الكتكوت الـ37 لأقدم طائر بحري معروف

الأم ويزدوم تنجب كوكيني عن 64 عاما

قال مسئولو الحياة البرية الاتحادية أن أقدم طائر بحري معروف هو نوع من طيور القطرس، وتبلغ من العمر 64 عاما وتُدعى ويزدوم، وهي حاليا أم للكتكوت الـ37 والذي فقس في الأول من فبراير في جزيرة ميدواي أتول النائية في المحيط الهادي.

وقد أُطلق على الكتكوت اسم كوكيني والذي يعني في لغة هاواي "المبعوث". وبعد أن فقس كوكيني بفترة قصيرة، عادت ويزدوم إلى الجزيرة لتتولى واجب بناء العش بدلا من زوجها، الذي كانت مهمته الحفاظ على البيضة المحتضنة.

وقال مسئولو الحياة البرية أن الزوج من المتوقع أن يعود في خلال أسبوع أو أقل، لأن كوكيني سيحتاج إلى التغذية بشكل مستمر بالسمك الطازج.

وقال بريت وولف مدير مأوى الحياة البرية الوطنية في ميدواي أتول في بيان عن عودتها إلى الجزيرة في نوفمبر الماضي أنها كانت تزور الجزيرة لمدة 64 عاما على الأقل، ومن المحتمل أن جنود البحرية وأسرهم كانوا يمشون بجوارها دون أن يعرفوا أنها قد تنجب كتكوتا بعد أكثر من خمسين عاما. وقال عن الطائر أنها تمثل حلقة اتصال مع الماضي كما أنها تجسد أملنا في المستقبل.

وملجأ الحياة البرية يقع داخل النصب التذكاري الوطني للبحرية في أتول، وهي منطقة نائية في شمال أرخبيل هاواي بالولايات المتحدة الأمريكية.

ووفقا لهيئة الأسماك والحياة البرية الأمريكية فإن ويزدوم تم رصدها لأول مرة في عام 1956، ولكن هذا النوع لا يعود إلى التكاثر إلا عندما يبلغ من العمر خمس سنوات على الأقل، ولذا من المحتمل أن يتعدى عمرها أكثر من 64 عاما.

وقد نشر مسئولو الحياة البرية فيديو لويزدوم وهي تحتضن بيضتها، ثم إطعام كوكيني بعد ذلك.

وقال المسئولون أن ويزدوم قطعت ما يقدر بستة ملايين ميل في المحيط طوال حياتها.

وقال ملاحظو ملجأ الحياة البرية أن طيور القطرس عادة يكون لها زوج واحد في الحياة ولكن بما أن ويزدوم كبيرة في السن، فمن المحتمل أن يكون لها أكثر من زوج، كما أنها أنجبت ما يصل إلى 36 كتكوتا.

وقال دان كلارك مساعد مدير الملجأ البري في بيان عودة ويزدوم أن عودتها يعد تذكيرا لنا بضرورة الاستمرار في المحافظة على أماكن تربية الحيوانات.

وأضاف أن ويزدوم أصبحت رمزا للأمل والإلهام بعد أن تناقصت أعداد الطيور البحرية في العالم بنسبة 70% منذ عام 1950.