انفجار حافلة ركاب في وسط لندن ضمن فيلم حركة لجاكي شان

وقع ظهر أمس الأحد انفجارا ضخما لحافلة ركاب على جسر لامبث في وسط لندن بالقرب من البرلمان، وذلك كجزء من لقطات فيلم الحركة الجديد "الأجنبي" بطولة جاكي شان وبيرس بروسنان.

ولكن العامة والذين نشروا صور الانفجار وهم يرقبون الحدث، كانوا مصدومين من مشهد الانفجار.

وقد اندلعت النيران عندما حطم الانفجار سقف الحافلة وانتشر الحطام عبر الطريق، وارتفعت ألسنة اللهب والدخان في سماء لندن.

وهذا الأمر لم يتعد كونه مشهد من فيلم، ومع ذلك هذا لم يمنع ارتباك العامة قليلا.

وكانت هناك لافتة بإشعار مسبق بأن جسر لامبث سيكون مغلقا أمس من الساعة الثامنة صباحا وحتى الثانية عشرة ظهرا.

ولكن يبدو أن الكثيرين لم يكونوا يعلمون أن تفجيرا سيحدث لحافلة على الجسر.

وقد طلبت الكاتبة الشهيرة صوفي كينسيلا في تغريدة على تويتر أن يتم إخبارهم عندما يفجرون حافلة أخرى على جسر لامبث حتى لا يفزع الأطفال في المتنزه.

وفي إجابته عما إذا كان قد تم تحذير العامة من الانفجار، قال المتحدث باسم فريق إطفاء لندن أنه لم يكن لديهم مزيد من المعلومات حول الحادث.

وأنهم لم يكونوا مدركين أن من المقرر تصوير مشهد الانفجار، ولكنه يعتقد أن ذلك لم يؤد إلى ذعر محلي لأنهم لم يتلقوا اتصالات بالنجدة أو تغريدات متعلقة بالحادث.

وأضاف أنهم لو كانوا على علم بما حدث، لأخبروا به السكان.

ولكن يبدو أن منتجي الفيلم قد نشروا ملاحظة تحذيرية على تويتر تطمئن فيه العامة من أن الانفجار مسيطر عليه وسينفذه فريق المؤثرات الخاصة بالفيلم، وأنهم اتخذوا كل الإجراءات الوقائية للتأكد من سلامة الأفراد في المنطقة.