فنان مولود بدون ذراعين ويرسم وجوها شخصية رائعة

بدأ ماريوس كيدزيريسكي – المولود بدون ذراعين - طريقه كرسام للوجوه الشخصية عندما كان في السادسة عشرة من عمره، وذلك بعد جراحته الأخيرة في ذراعيه، ويبلغ ماريوس الآن 23 عاما ويعيش في سويدينيكا في بولندا.

ويقول ماريوس أنه لا يوجد تفسيرا منطقيا لحالته، بالإضافة إلى أنه لا توجد حالة مماثلة في العائلة. وفي الماضي كنت أسأل نفسي وأسأل الله كثيرا "لماذا حدث لي ذلك؟". ولكن عندما تقبّلت نفسي، أدركت أنني لو وُلدت بذراعين، ربما لم أكن لأفعل ما أقوم به.

وقد تعلّم ماريوس الرسم بنفسه، كما درس في أكاديمية إي جيبرت للفنون والتصميم في فروكلاف ببولندا.

ويعتقد ماريوس أن موهبته كامنة في معاناة ذراعيه، فكل شيء يحدث بشكل طبيعي، ولذلك لا يستطيع أن يقول إذا كان من الصعب أو السهل أن تكون بدون ذراعين، لأنه لا يعرف كيف تجري الأمور بذراعين، لأنه لم يولد بهما.

وهو يرسم بقلم رصاص بضغط نهايات ذراعيه عليه.

والنتيجة رائعة بالفعل.

وهو يرسم بشكل أساسي الوجوه الشخصية الواقعية.

وذلك لأنه يستطيع أن يعبر عن نفسه بالمشاعر التي تتضمنها عيون الآخرين.

ويقول ماريوس عنها "أنه يحب هذه المشاعر الهادئة التي يسجلها في نظراتهم".

وكل لوحة تستغرق منه على الأقل 20 ساعة للانتهاء منها. وبالرغم من ذلك، فإن أكثر لوحة أجهدته استغرقت منه ما يقرب من مائة ساعة.

وقد حصل ماريوس على المركز الثاني كأفضل فنان عالمي عام 2013 في فيينا.

وهو يتمنى أن يعمل كمحاضر تحفيزي حول العالم.

وقال ماريوس أن لديه رسالة لكل شخص، وليس فقط لذوي الإعاقة، وهي "ناضل من أجل تحقيق أحلامك، وعش حياتك العظيمة، وافعل الأشياء التي يخشى الآخرون القيام بها، ولا تضيّع وقتك لأنه لا يقدر بثمن".