"شارلي إيبدو" تصف الطفل "إيلان" الغارق على شواطئ تركيا بالمتحرش الجنسي

انتقدت المجلة الفرنسية الساخرة "شارلي إيبدو" في رسم كارتوني جديد الطفل السوري الصغير "إيلان" والذي غرق العام الماضي على الشواطئ التركية بأن وصفته بالمتحرش الجنسي.

وقد أثار الرسم الكارتوني الجدل حول ما تحاول أن تقوله شارلي إيبدو عن سلوك المهاجرين.

وكان الرسم يقول: ماذا كان سيصبح إيلان عندما يكبر؟ كان سيصبح متحرشا جنسيا في ألمانيا.

وكانت صورة الطفل إيلان ذي الثلاثة أعوام وهو مسجى غارقا على الشاطئ التركي قد صدمت العالم العام الماضي كتجسيد لمأساة أزمة اللاجئين.

ومؤخرا انتشرت التقارير، في مدينة كولونيا الألمانية، عن هجمات جنسية على النساء عشية رأس السنة الجديدة، والتي على ما يبدو قد قام بها رجال عرب أو من شمال أفريقيا.

وقد أثار هذا الرسم الكارتوني غضبا كبيرا في فرنسا، وقال أحد المتابعين على تويتر، أن شارلي إيبدو دائما قذرة وعنصرية ومثيرة للاشمئزاز.

كما قال متابع آخر أن شارلي تحب السخرية من الموت. ومع ذلك هي تحب السخرية من موت الآخرين فقط.

كما كانت هناك ردود أفعال مماثلة في بريطانيا، حيث وصف أحد المتابعين أيضا الرسم الكارتوني بالمثير للاشمئزاز.

كما قال آخر، أنه يدعم حق شارلي إيبدو في الإساءة، ولكن رسمها الأخير مثير للاشمئزاز وعنصري ويفتقر إلى روح الدعابة.

ولم يقتصر الأمر على فرنسا وبريطانيا بل وجهت أيضا ميليسا فليمنج المتحدثة باسم المفوضية العليا لشئون اللاجئين بالأمم المتحدة نقدا مماثلا، ووصفت هذا الرسم بالشائن، على صفحتها الخاصة على تويتر، وعلقّت بأن الصحيفة تربط بين موت طفل صغير بالاعتداءات الجنسية.

ومع ذلك، كان هناك البعض ممن دافعوا عن الرسم الكارتوني.

وهذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها تناول الطفل السوري الغارق إيلان في الصحيفة، إذ قام نفس رسام الكاريكاتير، في سبتمبر الماضي، برسم صور أخرى للسخرية من موت الصغير.