تدمير تمثال تسي تونج الضخم بالصين

بعد الانتهاء من بناء تمثالا ضخما للزعيم الشيوعي والرئيس الصيني الراحل ماو تسي تونج منذ عدة أيام، انتشرت الصور التي تظهر التمثال بدون نصفه السفلي من يدين ورجلين كما كان وجهه مُغطى بقطعة قماش سوداء، وذلك وفقا لتقرير صحيفة الجارديان البريطانية، ولم ترد أي معلومات حول تفاصيل تدمير التمثال.

وكان التمثال الضخم قد بناه بعض المزارعين ورجال الأعمال في مقاطعة هونان والتي تعد واحدة من أفقر المناطق في الصين، وتكلّف بنائه 3 مليون يوان بما يعادل 460 ألف دولار، وكان مبنيا من الأسمنت والفولاذ ومطليا باللون الذهبي، وكان يبلغ طوله 36 مترا.

وبالرغم من أن السائحين قد تدفقوا لمشاهدة التمثال، إلا أن البعض لم يعجب به.

وتساءل أحد المعلقين مستنكرا، "وماذا عن استخدام المال في التخفيف من حدة الفقر أولا؟"، وأضاف "كما أن التمثال قبيح جدا، ولا يشبه ماو مطلقا".

ولكن عميد مركز أبحاث ماو تسي تونج الصيني، "ليو جيانوو" قال: "في الصين المعاصرة، ماو تسي تونج يعد تجسيدا للنزاهة والعدالة".

واستطرد قائلا: "في قلوب الأشخاص العاديين، ماو يمثل النزاهة والعدالة. ولهذا يكِن الشعب هذه المشاعر تجاهه".

وكان ماو تسي تونج قد حكم الصين حتى وفاته في عام 1976. وبالرغم من أنه تلقى عليه اللائمة في وفاة عشرات الملايين من الصينيين بعد أن تسبب مشروعه "القفزة العظيمة للأمام" في مجاعة شديدة، إلا أن الكثيرين مازالوا يقدرونه في الصين.