صورة فريدة لشاي مجمد في الهواء لفترة وجيزة

الإصرار والتخطيط هو أساس النجاح وهذا ما حدث مع مايكل ديفيز والذي يعيش في مدينة بانجنيرتونج في كندا الشمالية بالقرب من الدائرة القطبية الشمالية، ولأنه فنان يعيش في منطقة فريدة، فقد استغل الفترة التي يظهر فيها ضوء النهار في هذه المنطقة وهي ساعتان ونصف فقط، وهرول هو وصديقه ماركوس سيفولا في الساعة الواحدة بعد الظهر وقادا سيارتهما لمدة 45 دقيقة عند أعلى جبل قريب ومازال الضوء مسلطا على التلال، وكان معهما عدة أوعية لحفظ الشاي الساخن، وبدأ ماركوس في قذف الشاي الساخن ومن ثم بدأ مايكل في التقاط الصور.

وقال مايكل أنه لم يترك شيئا للصدفة فقد ظل يراقب الريح الهادئة ودرجة الحرارة التي وصلت إلى درجة التجمد، حتى يصل لهذه الصورة. حتى ضوء الشمس كان في منتصف الرذاذ بالرغم من أن هذا أمرا صعب السيطرة عليه.

والنتيجة كانت صورة لا تُلتقط إلا في أماكن قليلة على الأرض.

ومايكل لديه سلسة أعمال فنية تتضمن كل شيء من التماثيل وحتى الصور الرائعة من بيئته القطبية.

وهذه الصورة لا تلتقط إلا في أبرد الأماكن. ولكن قذف السوائل الساخنة في الهواء في هذه الظروف يمكن أن يؤدي إلى حروق وإصابات خطيرة.