إسعاف آخر أمنيات الحياة - صور

إسعاف الأمنيات الأخيرة هي جمعية هولندية تهدف لتحقيق أمنيات المرضى الميئوس من حالتهم

كان ماريو يتمنى الحصول على وداع خاص من زرافته قبل أن يتوفي عن عمر 54 عامًا

عمل ماريو في العناية بحديثة حيوانات روتردام بهولندا لمدة 25 عامًا إلا أنه كان يحب الاعتناء بالحيوانات واصخة الزرافة. وصلت مرحلة سرطان المخ مع ماريو إلى نهايتها وبات الأمر ميئوسًا منها وكل ما أراده في أمنيته الأخيرة هو توديع أصدقائه الحيوانات والزرافات.

 

إنها أشبه بمؤسسة تمن أمنية الشهيرة Make A-Wish إلا أنها لا تقتصر على الأطفال

في عام 2006، كان سائق سيارة الإسعاف كيس فيلدبيور ينقل مريضًا حالته ميئوس منها من مشفى لآخر وقد قضى ثلاثة شهور متتالية على سرير المشفى، خلال انتقاله، أخبر المريض سائق الإسعاف فيدلبيور برغبته في رؤية قناة "فلاردينجن" المائية للمرة الأخيرة والجلوس في الشمس وتنفس الهواء أمام الماء قبل العودة إلى المشفى وقد لبى فيلدبيور أمنية المريض بالفعل وبكى المريض من فرط السعادة، عرف فيدبيور من هنا بأنه توصل لطريقة قوية لإدخال السعادة على الأشخاص في أيامهم الأخيرة.

تمتلك الجمعية أسطولًا من عربات الإسعاف المصممة خصيصًا

لدى تلك الجمعية أسطول من عربات الإسعاف وطاقم طبي متخصص للتغلب على صعوبات نقل المرضى ذوي الحالات الصعبة في أيامهم الأخيرة من أجل تحقيق أحلامهم.

في تلك الصورة، يقوم مريض بزيارة قبر صديقه المقرب كأمنية أخيرة تحققها الجمعية.

 

لدى المؤسسة الآن أكثر من 230 متطوعًا وقد حققت ما يقرب من 7 آلاف أمنية.

يحكي فيلدبيور أن هناك امرأة لم تذهب لمنزلها لمدة ستة أشهر وكل ما طلبته حينئذ أن ينقلوها إلى غرفة معيشتها لتحملق فيها لمدة 4 ساعات دون أن تفعل أي شيء سوى النظر في الأرجاء واستعادة الذكريات.

رؤية لوحة ريمبرانت للمرة الأخيرة

.مريض من المرضى كانت كل أمنيته هو أن يرى لوحة ريمبرانت للمرة الأخيرة وقد حققت الجمعية أمنيته

مشاهدة الدلافين وهي تلعب

مريض آخر كان كل ما تمناه هو رؤية الدلافين وهي تلعب في الماء

أبسط متع الحياة أكثرها معنى لهؤلاء المرضى

أرادت تلك السيدة حضور حفل زفاف حفيدتها، وقد كان.

كم مريح أن نعرف أن هناك أشخاصًا يساعدون الناس على أن تكون آخر لحظات حياتهم مليئة بالسعادة والسكينة