الجنس في التراث العربي: أهم خمسة كتب عن الجنس والمحرمات

كتب منسوبة لكبار الكتاب كالسيوطي والجاحظ

قديمًا، في المجتمعات الإسلامية وتحت ظل الخلافة الإسلامية، كان التطرق إلى المواضيع الجنسية في الكتب أمرًا شائعًا. فظهر في الكثير من الكتب حكايات ونوادر عن العامة والشعراء، بل وحتى عن الوزراء والخلفاء. ظهر بعض من تلك الحكايات في كتب تراثية هامة مثل "الأغاني" لأبي الفرج الأصفهاني و "عيون الأخبار" للدينوري. فضلاً عن وجود كتب كاملة خاصة بالثقافة الشعبية الجنسية. في هذا المقال سنحاول تسليط الضوء على أهم تلك الكتب.

نواضر الأيك

يُنسب الكتاب لواحد من أهم علماء المسلمين، وهو الإمام جلال الدين السيوطي، بعض المحققين شككوا في نسبته له. بالإضافة إلى عشر كتب أخرى تُنسب للسيوطي في هذا الموضوع، يزيد عددها عن عشرة كتب، مثل "شقائق الأترج في رقائق الغنج" و"الإفصاح في أسماء النكاح" و"ضوء الصباح في لغات النكاح" و"نزهة المتأمل ومرشد المتأهل" و"مباسم الملامح ومباسم الصباح في مواسم النكاح" وغيرهم. 
مخطوطة الكتاب موجودة في مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية (رقم: 3068-فب). أصدر الكتاب "دار النشر العربي" في دمشق، من تحقيق طلعت حسن عبد القوي. يحوي الكتاب الكثير من النوادر والأشعار، ويعتبر من أبرز الكتب في هذا الموضوع لبراعة انتقاءه وتعليقاته، وجمعه بين الحكايات وطرق مختلفة لأوضاع الجماع، وتحريه المصادر والصدق في ذكر الأخبار. ونقله بعض من أهم من جاء في كتاب "رجوع الشيخ إلى صباه في القوة على الباه" فأصبح مختصرًا جامعًا لكل من النوادر وطرق الجماع.

نزهة الألباب فيما لا يوجد في كتاب

قام بتأليفه أحمد التيفاشي، صنف التيفاشي مؤلفات في فروع مختلفة في العلوم والآداب، سافر إلى دول كثير في آسيا وأفريقيا وأوروبا لدراسة علم المعادن الذي كان يشغله دومًا. تولى القضاء فترة من الزمن. بالإضافة إلى هذا الكتاب، ألف أيضًا في هذا الموضوع كتاب "قادمة الجناح في آداب النكاح" و"رسالة فيما يحتاج إليه الرجال والنساء في استعمال الباه مما يضر وينفع". حقق جمال جمعة الكتاب  بالاعتماد على مخطوطتين في المكتبة الوطنية في باريس ومخطوطة في المكتبة الملكية في كوبنهاجن.

أكثر ما يميز الكتاب هو طرافة نوادره وكثرتها، بالإضافة إلى جودة التبويب. وكذلك الفصل الأول والمميز من الكتاب، يتحدث فيه عن "المنصفعة" وهم عادةً ما يكونون من غلمان وجواري القصر، وهم ضحية استمتاع ذوي النفوذ بنزعاتهم السادية عبر الضرب والمداعبة الرقيقة أحيانًا والغليظة في أحيانٍ أخرى.

الروض العاطر في نزهة الخاطر

من تأليف: أبو عبد الله محمد بن محمد النفراوي. يذكر الكاتب في المقدمة أنه كتب الكتاب بناء على طلب وزير السلطان عبد العزيز الحفصي، سلطان تونس في ذلك الوقت. ليكون مكملاً للكتاب الصغير الذي ألفه النفراوي باسم "تنوير الوقاع في أسرار الجماع". تمت ترجمة الكتاب إلى الفرنسية والإنجليزية عدة مرات، أولها كانت ترجمة فرنسية في عام 1850، لكن بدون وجود الفصل الحادي والعشرين (والذي يحوي حكايات كثيرة عن المثليين). وبدون أن يكتب المترجم اسمه الحقيقي. ولكن الكتاب حقق شعبية كبيرة في فرنسا. وفي عام 1886، قام المستشرق البريطاني ريتشارد فرانسيس برتون بإصدار ترجمة إنجليزية عن النسخة الفرنسية. وحاول بعدها أن يتم ترجمة كاملة عن النسخة العربية الأصلية (تضم الفصل الناقص) إلا أنها لم تتم لوفاة برتون قبل انتهاءه من الترجمة ثم قيام زوجته بحرق ما أتمه من الترجمة.بعد ذلك بسنين كثيرة، ظهرت الترجمة الكاملة الأولى للكتاب في عام 1976 بالفرنسية. كل هذا في الوقت الذي كتب فيه النفراوي الكتاب بلا أي حرج، قبل مئات السنين، وعلى طلب وزير السلطان.

رجوع الشيخ إلى صباه في القوة على الباه

ألفه أحمد بن سليمان بن كمال باشا. من المؤلفات الهامة في الثقافة الجنسية في التراث العربي، يحوي الجزء الأول منه ثلاثين بابًا في الأدوية والأغذية المقوية للقدرة الجنسية، ويتضمن الجزء الثاني ثلاثين بابًا عن أسرار النساء وكيفية إيصالهن إلى مُنتهى النشوة.

مفاخرة الجواري والغلمان

ألف تلك الرسالة واحد من أهم أدباء العرب قاطبةً، وهو الجاحظ. وكغيره، لم يجد الجاحظ حرجًا في ذكر النوادر والأخبار وتسمية الأعضاء الجنسية بأساميها الشائعة وقتذاك. نذكر تلك الرسالة القصيرة لثلاث أسباب: السبب الأول هو مكانة الجاحظ. أي أن التصنيف في تلك المواضيع كان أمرًا عاديًا حتى بين الطبقة الأولى من الكتاب، والثاني هو سنة كتابتها، حيث أنها كتبت فيما بين أواخر القرن الثاني وأوائل القرن الثالث هجريًا. أي أن الأمر كان شائعًا منذ القرون الأولى للحضارة الإسلامية.  والثالث هو ثبوت نسبة الرسالة وبقية الرسائل للجاحظ بطريقة غير قابلة لأي شك.
بالإضافة إلى تلك الكتب الخمس الهامة، توجد عشرات المخطوطات العربية في هذا الموضوع لم تحقق حتى الآن. نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر: "الباه" للنحلي، "الباه ومنافعه ومداواته" للرازي، "نزهة الأصحاب في معاشرة الأحباب" للسموأل المغربي، "الإيضاح في أسرار النكاح" للشيزري، وغيرهم الكثير.