استفاق بعد غيبوبة دامت 12 سنة

استمر بغيبوبة دامت 12 سنه منها عشر سنوات كان بكامل وعية وادراكه كل ما يحدث حوله دون ان يدري احد

وكأنه شخص عائد من الموت المحقق

الانسان اجتماعي بطبعه ولا يستطيع ان يعيش بمعزل عن الناس, وعندما يفقد القدرة على التفاعل مع غيره او التعبير عن نفسه جسدياً تصبح حياته جحيماً لا يطاق.

لقد سمع والدته تتمنى موته باذنيه وهو عاجز حتى عن الرد عليها

ان هذا الشخص اختبر ابشع احساس يمكن ان يشعر به انسان .. فقد استمر في غيبوبته 12 سنة وعلى عكس معظم الناس كان بكامل وعيه لمدة 10 سنوات دون ان يدري احد بذلك , كان يسمع كل مايجري حوله حتى انه سمع والدته تتمنى موته.

يدعى "مارتن بيستوريوس" وعاش مع والديه حياة طبيعية كان فتى معافى حتى سن 12

عاد من المدرسة يوماً يشكو الماً في حلقه ثم بعد أيام تم نقله إلى المستشفى و شخص الأطباء حالته باشتباه في الإصابة ب T.B. أو السل أو أنه مصاب بأحد أنواع التهاب الأغشية السحائية للمخ   Meningitis   ، لكنهم لم يتوقعوا أنهم أمام حالة غير مسبوقة تدعى Locked – in Syndrome  أي أن الشخص يظل حيا داخل جسد ساكن

ومنذ ذلك الحين دخل في غيبوبة مما دفع الأطباء لإخبار الأهل بأن احتمالات نجاته و خروجه من هذه الغيبوبة ليس سهلا على الإطلاق ، بل أنه يبدو مستحيلا ، و ذلك لدخوله في مرحلة الشلل الكامل بالرغم من استمرار عمليات النمو بصورة طبيعية و أسماها الأطباء " حالة النمو النباتي Vegetative State " 

فينمو "مارتن " و أعضائه بصورة طبيعية بعد أن فقد تماما القدرة على الحركة و الكلام أثناء هذه الغيبوبة ، و قد كان من المفاجئ للغاية للفريق الطبي صموده لأكثر من عقد كامل و بقائه على قيد الحياة . كما أنه  كان حملا في غاية الصعوبة على والده الذي كان يلبسه كل صباح و يأخذه إلى مركز العناية المتخصصة ثم يعيده بعد 8 ساعات ليحممه و يطعمه ، كما يضبط منبهه ليقلبه كل ساعتين على جانب آخر كي لا يصاب بقرح الفراش.

وعلى الرغم من كل تلك الرعاية, الا ان الاهل فقدو الامل باي تحسن .. وفي يوم ما كانت والدته على حافة الانهيار فقالت لوالده انها تتمنى ان يموت 

ولكن قدرة الله فوق كل شيء فبعد ان فقد الجميع الامل بدأت حالته تتحسن, وقال لوالدته بعد ذلك انه سمعها في ذلك اليوم وهي تتمنى موته.

حالياً اكمل دراسته وتزوج ويعيش في بريطانيا.

وقد الف كتاباً يروي فيه حكايته و قد أسماه " الولد الشبح Ghost boy 

ليوضح فيه أن المعاقين ذهنيا هم أشخاص طبييعيون مثلنا ، فكرهم حاد و متوهج و يشعرون بأحاسيسنا و مشاعرنا بشكل طبيعي ، و أنهم ببساطة شخصيات مثلنا لكنهم مسجونين داخل أجسادهم.

النسخة المذاعة باللغة العربية على قناة الام بي سي

الفيديو الاصلي باللغة الانجليزية