العثور على فتاة مجمدة لمدة 500عام،بمظهر جيد جداً كما لو انها مازالت على قيد الحياة

قصة وفاتها تثير الدهشة بشكل مأساوي

بشرتها, شعرها, وحتى ملابسها في حالتهم الطبيعية, عيناها مغلقتان وكأنها مجرد طفلة نائمة؛ ولكن الحقيقة هي أن هذه الطفلة لم تكن على قيد الحياة لمئات السنين وقصة وفاتها تثير الدهشة بشكل مأسوي.

في هذا المختبر تبدو هذه الطفلة وكأنها قد غلبها النعاس فنامت في المكان والزمان الخطأ قبل مايقرب من الـ 500عام, ربما لا يبدو عليها ذلك ولكنها متوفاة في ظروف غريبة بقدر ماهي رهيبة.

هذه الطفلة ذات الـ13ربيعاً من لولاليكو"الارجنتين" عثر عليها في عام 1999مع اثنين من أطفال الانكا على قمة الجبال الشاهقة الارتفاع ويعتقد انهم تجمدو حتى الموت ولكن هذا لم يكن محض صدفة.

الاطفال هدايا الالهة

كان هؤلاء الاطفال من ابناء فقراء المزارعين قد أُخِذو من عائلاتهم وقُدِّمو للآلهة"كقرابين" منذ مايقرب من عام قبل وفاتهم الفعيلة.

ويقول اندرو ويلسون من جامعة برادفورد في حوار له مع قناة ناشيونال جيوجرافك(كانت قد شاركت هذه الفتاة _على الارجح_ في سلسلة من الطقوس التي تتضمن تعاطي مواد مخدرة_كالكوكا مثلا_ وايضاً مشروبات كحولية )في الاستعداد للتضحية بها. وهذا ماجعل حالتها مستقرة لبعض الوقت.

كانت المواد المخدرة والكحوليات متوفر فقط لطبقة الاغنياء وكان لهذه المواد دور هام في طقوس هذه الحضارة، وهو ما وجد بجوار جثة الطفلة.حيث وجد البعض من نبات الكوكا  الذي يمضغ وهو بمثابة منبه وللتخفيف من وطأة المرض وايضاً الكحول ولكن بمقدار أقل.

الصبيّ صاحب النهاية الاكثر عنفاً

يبدو ان الصبيّ الذي عثر على جثته أيضاً مجمدة كان قد واجه نهاية اكثر عنفاً ويعتقدانه ناضل قبل موته لأنه وجد مربوطاً بحبال وبعض بقع الدماء تغطي ملابسه وعلى الارجح انه اختنق قبل موته لان وفاته كانت قبل وفاة الاخرين.

فتاة البرق

سميت فتاة البرق بهذا الاسم لانه على مايبدو بان جسدها صعق بصاعقة برق وتفحم وهذا على الارجح سبب موتها.

 ويعتقد بأن فتاة البرق والصبي كانا في سن الرابعة او الخامسة على اكثر تقدير عندما قتلا وتم عرض جثثهم جنباً الى جنب مع الجثة الاولى منذ اكتشافهم.

مدافن البركان

تم العثور على ثلاثي الطفولة المغتالة هنا في الجزء العلوي من بركان لولاليكو. فالهواء البارد والعلو الشاهق هو ماحافظ على اجسادهم بهذا الشكل المذهل.

وكان لا يزال هنالك بعض الدماء المتاحة في عروقهم لأخذ العينات وتحليلها مما اتاح للعلماء دراسة حالتهم الصحية جيداً واكتشاف ان الفتاة الاولى كانت تعاني من التهاب في الرئتين في وقت وفاتها.

المشهد من القمة

هذا الشهد الغير قابل للتصديق من اعلى البركان هوا ايضاً واحد من الاشياء المشاركة في طقوس التضحية بالاطفال.

وتعتبر تضحياتهم شرف رفيع؛ وكان يعتقد انه بعد وفاتهم ترتقي ارواحهم من صفتها البشرية وتذهب للعيش مع الالهة، وسوف تكون قادرة على التواصل مع الشامان في المجالات الانسانية.

بعض مصادر هذا الموضوع
http://allday.com/post/4961-girl-found-frozen-for-500-years-looks-well-preserved-alive/

http://www.dailymail.co.uk/sciencetech/article-2179217/Inca-ice-maiden-frozen-human-sacrifice-infection-lungs.html