مصور يعدل صور الأشخاص المستخدمين لهواتفهم بشكل مخيف لإبراز العزلة الاجتماعية

ماكس كافارلي مصور إيطالي كان يستخدم هاتفه متنقلا داخل مدينته ولم يدرك أنه كان متجها نحو عمودا معدنيا. كان ماكس مندمجا جدا مع هاتفه لدرجة أنه لم يكن يشعر بأي شيء محيط به.

ثم بدأ ماكس في ملاحظة الأشخاص من حوله فوجدهم أيضا مندمجين جدا مع هواتفهم، ولهذا كان مشروعه الفني باسم "الوحدة"، حيث استطاع التقاط مجموعة من الصور لمواطنين عاديين وعدّل وجوههم لتبدو كما لو أن الهاتف يمتصها، وهم منفصلين عما حولهم.

ويقول كافارلي أن استخدام الهواتف الذكية والتابلت والأجهزة التكنولوجية الأخرى يجعلنا نرى ما يحدث في الجهة الأخرى من العالم ولكنه في نفس الوقت يجعلنا نفقد اللحظات التي تحدث حولنا، ويضيف: هذا يعطينا القدرة على معايشة تجارب متعددة، وأحيانا نلجأ إليها إذا كانت حياتنا مملة.

وينهي حديثه بتوضيح مغزى مشروعه الفني: "أنا أحاول شرح كم نحن معزولين باستخدام هذه الأدوات الاجتماعية. صحيح أن الهواتف الذكية تلغي المسافات بيننا وبين الأشخاص البعيدين عنا ولكنها أيضا تلغي العلاقات الاجتماعية بيننا وبين الأشخاص المجاورين لنا".