تنظيف حائط العلكة العام بعد 20 عاما من التصاق العلكة به

في خبر سار لكارهي الجراثيم في كل مكان، حائط العلكة الشهير في سياتل الأمريكية تم تنظيفه بعد عشرين عاما منذ بدء التصاق العلكة به.

وهذا الحائط المغطى بالعلكة لم تكن تظهر منه أي معالم للطوب الأصلي، وتقدر عدد العلكة الملتصقة به بحوالي مليون قطعة علكة.

ويعد هذا الحائط هو ثاني مكان جاذب للسياحة مليء بالجراثيم في العالم بعد حجر بلارني في أيرلندا والذي يتوافد عليه السائحون لتقبيله ليكتسبوا الكلام المنمق الفصيح.

وقد بدأت عادة لصق العلكة بالحائط منذ 20 عاما عندما كان يقف رواد مسرح محلي في صف انتظارا للدخول، وبدأوا في لصق علكتهم على الحائط، ومنذ ذلك الوقت انتشرت العلكة به حتى وصلت لارتفاع 8 أقدام وعرض 54 قدما.

وبالرغم من محاولة تنظيفه عدة مرات، إلا أن هذه المرة تعد المرة الرئيسية الأولى، ويأمل المسئولون أن يعود الحائط لما كان عليه مرة أخرى. ومن المتوقع أن يستمر التنظيف حتى الجمعة لإزالة أطنان من العلكة.

وبدأ العمال الذين يرتدون الملابس الواقية أمس الثلاثاء في استخدام خراطيم المياه بالضغط لتصل درجة حرارة المياه إلى260 درجة لتنظيف الحائط بدرجة عميقة. وبالفعل بدأ الطوب في الظهور مرة أخرى مع اختفاء العلكة.

لدرجة أن أحد مرتادي الحائط ترك ورقة وداع بها "وداعا، حائط العلكة، سنفتقدك".