"المسافرون الاعزاء لحظات ونهبط في فلسطين"

كلمات رائعة, معبرة بسيطة في كلماتها عظيمة في معانيا قلبت رحلة طيران رأساً على عقب

نعم انها كلمات بسيطة في حروفها عظيمة في معانيها, قالها الطيار التابع لشركة الخطوط الجوية "افيرا" الاسبانية قائد الرحلة الجوية رقم 3316 التي هبطت يوم الاربعاء الماضي 28 اكتوبر الى تل ابيب قادمة من العاصمة مدريد.

وقد قال احد المسافرين الاسرائيليين الغاضبين ان هذه العبارة لم تكن مجرد خطأ بل كانت اعلاناً مقصوداً يعبر عن موقف الطيار ورفضه لفكرة وجود الكيان الصهيوني في فلسطين.

وقد قام الطيار بترديد هذا الاعلان باللغة الاسبانية وبعدها باللغة الانجليزية دون ان يتأتي على ذكر كلمة اسرائيل اطلاقاً.

اما بالنسسبة لشركة الطيران الاسبانية فقد قامت بالاعتذار عن ماقاله الطيار وانه سيمنع من السفر الى الاراضي المحتلة مرة اخرى.