21 أمرا سيئا قد تحدث للذين بدون عمل

1- عدم وجود مال، فأي شيء يكلف مالا حتى لشراء الطعام، وهي أهم مشكلة تواجه غير العاملين.

2- موقع لينكدان، وهو موقع للتوظيف ولكن الاشتراك فيه يستلزم مالا، ولكن هناك مواقع أخرى مجانية للتوظيف وقد تساعدك في إيجاد وظيفة مناسبة.

3- الالتحاق بمواقع الوظائف على الانترنت، وهو ما يتطلب تحميل سيرتك الذاتية بالإضافة إلى كافة التفاصيل عن حياتك وتعليمك وخبراتك.

4- السعي لكل الأشخاص الذين قد يساعدونك

5- الشعور بعدم وجود خبرة، لأن الشركات قد تبالغ في طلب خبرات أعلى.

6- الأشخاص الذين يحاولون المساعدة، لأنهم أحيانا لا يحلون المشكلة نهائيا بل يزيدونها تعقيدا

7- المشكلة ليست في ما تعرفه ولكن فيمن تعرفه، فاحرص على علاقاتك فيمن قد يساعدك حقيقة في الحصول على وظيفة

8- مشكلة الخطابات التعريفية والتي يجب أن تكون بسيطة وواضحة، ولست مطالبا بالضرورة كتابة خطاب تعريفي لكل وظيفة فهي في الأساس تعطي مقدمة لسيرتك الذاتية حتى يتحمس صاحب العمل لرؤيتها.

9- كتابة السيرة الذاتية، فمحاولة قضاء ساعات لكتابة كل أنواع خبراتك ومهاراتك تعد مشكلة تزيدك إحباطا خاصة عندما ترى سيرة ذاتية أخرى أفضل من سيرتك بكثير.

10- مواقع التواصل الاجتماعي، إذ أن معظم الأشخاص لديهم حسابات على مواقع التواصل الاجتماعي، وكل شيء الآن موجود بها، ووظيفة على هذه المواقع ستغير حياتك للأسوأ لأنك ستتعامل مع كل شيء يطرحه الأشخاص المشتركين بها.

11- مقابلات العمل، وهي نقطة حرجة لكل شخص، لأنك تحاول أن تكون محترفا وفي نفس الوقت تظل معبرا عن نفسك، كما أنك لا تريد تجربة الفشل، ولهذا عليك أن تكون هادئا ورابط الجأش بقدر الإمكان وستفوز بوظيفتك.

12- الرفض: رفض قبولك في الوظيفة التي طلبت الالتحاق بها تجربة مؤلمة، ولكنها غير قاصرة عليك، فلا تدعها تعرقل طريقك في الالتحاق بوظائف أخرى

13- انتظار الرد من الشركة بعد طلب التحاقك بالوظيفة، وهنا ليس عليك سوى التحلي بالصبر

14- عدم الرد: فالأسوأ من الرفض هو عدم سماع رد، لأن الرفض يعني أنك ربما كنت منافسا للحصول على الوظيفة، ولكن عدم الرد فهذا يعني أنك حتى لا تستحق الرد بأنك لا ترقى للمنافسة على الوظيفة.

15- المكان: ربما تجد أكثر الوظائف الرائعة، ولكنها في المدن الرئيسية وليست في مدينتك، وهو ما يتطلب انفاق مال أكثر في الوقت الذي تحتاج فيه إلى المال.

16- الملل: عندما تكون بدون وظيفة فهذا قد يكون مريحا في الأسابيع الأولى في الاستمتاع بالراحة والنوم، ولكن بمرور الوقت ستجد أن حياتك كلها ستقضيها أمام التليفزيون

17- الوالدين: عندما تكون بدون عمل يظهر اهتمام الوالدين بالسؤال اليومي عن طلبات التحاقك بالوظائف، وماذا فعلت في المقابلات وغيرها من الأمور والتعليقات غير المحببة.

18- وظائف الدوام الجزئي: عندما تكون مفلسا أو في حالة ملل فهذا يؤدي إلى المتاح من وظائف الدوام الجزئي وفي النهاية ستعمل في وظيفة عشوائية.

19- قوانين الحركة: فعندما كنت تعمل كنت تتحرك ما بين الاجتماعات وممارسة الهوايات وشراء الاحتياجات، ولكن بالجلوس في المنزل تختفي كل مظاهر الحركة والنشاط، وتؤجل التزامات الخروج لتفضل الجلوس أمام التليفزيون

20- التوتر: أكثر الأشياء المثيرة للتوتر هو البقاء دون عمل، لأن هذا يطرح عليك أسئلة كثيرة عن حياتك، فعندما تلتحق بوظيفة ستظل تسأل نفسك هل هذه الوظيفة التي أريدها؟ هل هي مناسبة لي؟ وماذا عن خطتي في الحياة؟ وماذا أريد أن أفعل في حياتي؟ وماذا لو لم أجد وظيفة مناسبة؟ وهكذا تدخل في دائرة الأسئلة التي تتكرر في كل مرة.

21- أن تكون بدون عمل، فهذا أمر يخوضه كل شخص، وهذا جزء من مرحلة النضوج للأفراد. فتسلح بالعزم والمثابرة وستجد وظيفتك المناسبة وربما تنشئ عملك الخاص لتحقيق أحلامك. لا يوجد شيء سهل وهذا يستدعي استمرار المحاولة، وستكون سعيدا في النهاية.