في تحدٍ مهيب لقدراتهم, السماء حدودهم, في محاولتهم لكسر الرقم القياسي العالمي

المشي الحر دونما عصا للتوازن حتى, فقط حبل مشدود الى عنان السماء

كما يقولون, إذا اردت شيء بشدة, وجب عليك العمل والمثابرة أكثر فأكثر للحصول عليه.

وهذا ماقام به هؤلاء المحترفون. لقد تحدو أنفسهم وقدراتهم وحتى المعقول والمنطق ليصلو الى هذه النتيجة المثيرة للدهشة.

هؤلاء النخبة من الموهوبين تسلحو بحبالهم وتسلقو الجبال الى ما فوق الغيوم, إنه منظر مهيب, لا أعتقد أياً منا يمكنه مجرد التفكير بالصعود حتى ولو كان هذا العود من باب المشاهدة فقط.

انها رياضة لرياضيين بمواصفات خاصة, فهي غير مناسبة بطبيعة الحال لمرضى القلب والشغط. لكنها بالمجمل رياضة جميلة جداً بل وهي أروع مما كنت تتوقعه.