10 أماكن هي الأكثر رعباً في العالم

اذا كنت من هواة الاثارة والرعب, اذاً يجب أن تزور أحد هذه الاماكن

أولا: باب جهنم في تركمانستان، وهو حقل بترول قام السوفيت بحرقه قبل 40 عاما والمفزع أن النار لم تتوقف من حينها حتى الآن إذ تشتعل النيران بعض الوقت كل يوم في المكان الذي كان موطنا لآلاف العناكب التي تهرب حين تشتعل النيران

ثانيا: متحف تول سلينغ للإبادة الجماعية في كمبوديا. كانت هذه القاعة مدرسة ثانوية في السابق قبل أن تتحول إلى سجن في عام 1975 ووسيلة للتعذيب وقتل السجناء

ثالثا: طريق ظلال الموت في نيوجيرسي حيث اشتهر بتعرض عدد من مرتاديه للقتل على يد لص يقوم بضرب ضحاياه على رؤوسهم قبل ان يدفنهم بجانب الطريق

رابعا: هذا المنزل في ولاية فلوريدا الأمريكية شهد عمليات قتل واعتداء نفذها رجل مخبول ضد أشخاص كان يستدرجهم إلى المنزل وانتهى به الأمر منتحرا بعد العثور عليه مشنوقا داخل المنزل الكئيب الذي شهد إزهاق أرواح العكثيرين.

خامسا: انفاق المناجم في باريس التي تحولت لسراديب للموت نظرا لكونها تشبه المتاهة تحت الأرض بحيث قد يفقد الانسان حياته محاولا الخروج منها

سادسا: تلال كروس في ليتوانيا شهدت دفن الآلاف من الجنود المتوفين في الحرب الروية البولندية عام 1831 وقد جرفها الروس أكثر من مرة لطمس معالمها مما أثار الخوف من إزعاج أرواح الموتى في المنطقة بأكملها

سابعا: قرية جاتينجا بولاية اسام في الهند حيث تموت الطيور المارة من هناك بين الساعه السابعه والساعهة العاشرة يوميا دون ان يدري احد كيف ماتت تلك الطيور

ثامنا: جزيرة العرائس في المكسيك .. هي جزيرة صغيرة وسط أحد الأنهار التي شهدت غرق طفلة، وأراد رجل يدعى دون باريرا تكريم الروح فقام بتعليق عشرات العرائس فوق جذوع الأشجار بزعم تسلية روح الفقيدة والعجيب أن الرجل نفسه مات غرقا في النهار

تاسعا: شهد هذا المنزل جريمة قتل في ولاية ماساتشوستس الأمريكية بنهاية القرن الـ19 حينما أقدمت فتاة تعيش في المنزل على ذبح والدها وزوجة أبيها ويعتقد أن أرواحهم تسكن في المكان، وقد تم استغلال الفكرة سياجيا في الفترة الأخيرة بتحويل المنزل إلى متحف

عاشرا: غابة أوكيجاهاوارا اليابانية ..اختارها عشرات الأشخاص المنتحرون لإنهاء حياتهم وعثر بداخلها على عشرات الجثث بسبب موقعها وبسبب ارتباطها في أذهان الناس بالموت