مصابة بالسرطان تسافر 12 دولة في 13 يوما

لا تؤجل أحلامك ولا تتوقف على شيء

قد يبدو للبعض أن الإصابة بالسرطان أو الأمراض المزمنة المستعصية أن تلك هي النهاية ويبدأ في التصرف كأن الحياة قد توقفت بالنسبة إليه، ولكن هذا لم يحدث مع المخرجة الأمريكية ميجان سوليفان، والتي تعرضت لثلاث حوادث في أسبوعين.

تقول ميجان أن الأمر بدأ في وادي يوسيميتي عندما كانت تتدرب لثلاث سنوات على تسلق قمة المنحدر الصخري "إل كابيتان" وكانت على ارتفاع 2000 قدم عندما سقطت 50 قدما. وبعد هذه السقوط بدأت ميجان في إعادة تقييم الأمور وأخذت تسأل نفسها...."لماذا وضعت نفسي في هذه المواقف المرعبة؟ ما الذي أحاول إثباته لنفسي أو للعالم؟"

إلا أن الأحداث لم تتوقف عند هذا الحد، إذ بعد هذا الحادث بأسبوع صدمتها سيارة وهي تقود دراجتها البخارية، ثم شخّص الأطباء إصابتها بسرطان الجلد أثناء الفحوص الطبية الدورية، وخضعت للتدخل الجراحي ثم قررت أن تستغل وقتها الثمين في السفر حول العالم.

وسافرت ميجان في 13 يوما لـ12 دولة عبر 15 رحلة طيران وهو ما مجموعه 28.211 ميلا.

وشاهدت المسرح الروماني (الكولوسيوم) في روما، وزارت سور الصين العظيم في الصين.

كما زارت تاج محل في الهند ولمست تمثال المسيح في البرازيل، وركبت لوح تزلج في اسطنبول.

وأوضحت ميجان أنها لحسن الحظ قادرة على السفر حول العالم بسبب مجال عملها، وقالت أن لديها وظيفة ذات متطلبات عالية ومردودها كافٍ ما جعلها قادرة على السفر، واستطردت قائلة أن هناك مفهوما خاطئا بأنك يجب أن تكون مثل بيل جيتس حتى تستطيع السفر حول العالم.

وأضافت أن تخفيض النفقات غير النافعة يوميا سيتيح لك ذلك. ولا تقتصر فائدة الادخار على السفر لأي رحلة تريدها، ولكن ذلك سيساعدك على التخلص من الكثير من المخلفات في حياتك، وبشكل شخصي أنا لدي باستمرار حساب مدخرات خصيصا للسفر ولا أضع أي شيء في بطاقات الائتمان. كما أنني أرتدي نفس الجينز لمدة ثلاث سنوات.

وذكرت ميجان بسعادة أنها الآن تقوم بالفحص الطبي الدوري وتضع الكثير من واقي الشمس.