هذه الكلبة المشوّهة مازال لديها روح معنوية عالية بالرغم من الإساءة الشديدة و المعاناة التي تعرضت لها

“لا استطيع ان أصدق انه برغم كل ما مرت به, لازالت لديها هذه القدرة العجيبة على الحب و المسامحة,” -المالك الجديد للكلبة

قابل "خاليسي" الكلبة البيت بول التي تحملت أبشع إساءة و لكنها عاشت لكي تهز ذيلها.

قالت "ستيفاني باكين" مؤسس و مدير مجموعة "Passion 4 Pits" انها هي و زوجها, "مايك فلوري", قاموا بإنقاذ "خاليسي" من مأوى في اورلاندو في 8 اغسطس.

الزوجان ذهبوا للملجأ لإختيار كلب بيت بول اخر لم يعد مرغوب به, عندما سألهم مدير الملجأ اذا كانوا مستعدين لأخذ كلب ذو حالة خاصة جداً.

الكلبة التي لم تصل لعمر سنتان بعد, تم العثور عليها في منزل مهجور منذ ثلاث ايام.

قام البيطري المساعد "باكين" بتحذيرهم قبل رؤية "خاليسي" انها قد تم تشويهها نتيجة الإساءة التي تعرضت لها, و لكنها هي و زوجها تغلبت عليهم العاطفة عندما وقعت عيناهما عليها.

"قابلناها و بدأت مباشرةً في البكاء" قالت باكين. "عيناها سعيدة جدا و هي مرجة للغاية لكي تحصل على اي اهتمام. فهي تلعب و تهز ذيلها و لكن يمكنك رؤية الضرر الذي حدث في وجهها.
"لقد كانت سعيدة جدا, و لكني كنت احاول بجهد ان ابقي على رباطة جأشي."

قال لهم البيطري "باكين" ان "خاليسي" تمت سوء معاملتها "بطريقة ممنهجة" لمدة طويلة, الكلبة فقدت أنفها و الجيوب الأنفية, و ايضاً تعاني من ظهر مكسور, كسور في الأضلاع, و الاقدام الخلفية لم تعد تعمل.

"خلال سنوات عمرها القليلة, شخص ما قد قام بتعذيبها بشكل يومي," قالي باكين.

"لا استطيع تصديق انها برغم كل المعاناة التي لحقت بها مازال لديها هذا القدرة العجيبة على الحب و المسامحة," باكين يقول, "لأنني لن أفعل هذا."